منتديات بلا نهاية


عام ،تعليمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علمي طفلك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غيوومهــ
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الدولــة : الكويت

المهنة : غير معروف

الجنس : انثى

العمر : 29

عدد المساهمات : 106

المزاج : مستانسه

SMS : أوقات ياخذنا الحكي ..
وننسى بالحكي أوقات ..
واوقات .. يا ليت
الكلام سكات ..
واوقات يجرحنا الحكي



الأوسمـــــــــة




السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2010

الموقع : وسط حوليــ


مُساهمةموضوع: علمي طفلك    الجمعة سبتمبر 23, 2011 4:40 pm


عــلــمــي طــفــلــكــ ...

علمي طفلك فن اكتساب الأصدقاء




واجه الأطفال بعض الصعوبات أحيانا في تكوين الأصدقاء أو في التعامل مع الزملاء في المدرسة أو في المواقف الاجتماعية المختلفة ، وبالتالي يصبح من الصعب على الأم أن تدرك أن طفلها قد يجلس وحيدا بدون أصدقاء في المدرسة.

ويمكن للأهل أن يساعدوا أبناءهم على أن يكونوا أصدقاء جيدين وبالتالي يكونوا أكثر نجاحا في تكوين الأصدقاء ، وبالتأكيد فإنك كأم لن تستطيعي أن تكوني صداقات لطفلك بالنيابة عنه، ولكنك في المقابل يمكنك أن تمديه بالأدوات اللازمة التي ستساعده على أن يكون اجتماعيا وبالتالي يستطيع التعرف على أصدقاء جدد بسهولة ، وعادة فإن الطفل يمكنه أن يبدأ في تكوين صداقات حقيقية بداية من أربعة أو خمسة أعوام.

ويمكنك أن تلعبي مع طفلك لتعلميه بعض المهارات الاجتماعية المهمة مثل المشاركة والعدل حتى أثناء اللعب وفي التعامل مع الآخرين. فإذا كان طفلك يشارك من حوله ويعاملهم بعدل، فإنه بالتأكيد سيكون صديقا جيدا وسينجح في تكوين الأصدقاء.

إذا كان طفلك ليس متحمسا للتعرف على أطفال آخرين أو لتكوين أصدقاء جدد، فحاولي أن تكتشفي منه السبب وراء هذا الأمر، لا تنتقدي طفلك أو تضغطي عليه لتكوين الأصدقاء، فالطفل في سن الرابعة أو الخامسة يمكنه التعرف على الأطفال الآخرين وتكوين الصداقات ولكنه يحتاج منك أن تساعديه على تنمية مهاراته الاجتماعية المختلفة.

وفري لطفلك حياة اجتماعية نشطة، فيمكنك مثلا أن تقومي بدعوة الأطفال من زملاء طفلك في المدرسة أو من الجيران للعب معه في المنـزل. ويمكنك أيضا أن تشتركي لطفلك ليتعلم رياضة معينة أو في مجموعة لتعليم الرسم حسب هوايته ليتمكن من التعرف على أصدقاء يملكون نفس اهتماماته.

ساندي طفلك وادعميه واستمعي للأسباب التي تجعله لا يمتلك الأصدقاء، تفاعلي مع مشاكل طفلك المتعلقة بصعوبة تكوين الأصدقاء وتحدثي معه بصوت مطمئن مع تقديم النصيحة له، وبالتالي فإن الطفل سيشعر بالأمل وبأنه بإمكانه أن ينجح في تكوين الأصدقاء.

اشرحي لطفلك بطريقة عملية كيف يمكنه أن يكون صديقا جيدا عن طريق تصرفاتك في المنزل والتي سيرى الطفل من خلالها كيف تتعاملين مع الآخرين بطيبة وتفهم لاحتياجاتهم.

ساعدي طفلك على أن يتعرف على نقاط القوة التي يمتلكها وهو الأمر الذي سيعطيه ثقة أكبر بالنفس تسمح له بتكوين الأصدقاء.

علمي طفلك كيفية التصرف في المواقف الاجتماعية المختلفة عن طريق لعب دور الصديق الجديد وتعليمه كيف يجعل الآخرين يتحدثون عن أنفسهم مما سيجعله يتعرف على شخصياتهم والأشياء التي تجذبهم وتكون مشتركة بينهم.

شجعي ونمي حس الدعابة عند طفلك حتى يجد أصدقاؤه أنه يحب المزاح والضحك

***

علمي طفلك على الصلاهـ ..



الصلاة هي عماد الدين والأساس السليم للتربيه ،
ونلاحظ أن الأمهات بغالبيتهن يسعين إلى حث أبنائهن على أداء الصلاة، ويعملن بجهد على تذكيرهم بها ، حتى يشب الإبناء على أساس ديني لمواجهة أمور الحياة بطاعة الله ورضاه


وهذه النصائح تساعد الأمهات على حث الابناء على المحافظه على الصلاة :


1-كوني قدوة حسنة لأولادك، واجعليهم يلاحظون كيف تحافظين على أداء الصلاة في اوقاتها .
2-أربطي بين حبك لأولادك وبين محافظتهم على الصلاة .
3- دوني بعض الأحكام المتعلقه بتارك الصلاة في الدنيا والإخره على ورق بشكل جذاب وخط كبير وواضح ، وثبتيها في اماكن بارزه في المنزل ليتمكن أولادك من مشاهدتها.
4-فسري لأولادك معنى الآيات التي تتناول ثواب المصلين وعقاب تاركي الصلاة ، واشرحي لهم الأحاديث المتعلقه بالموضوع نفسه مع استخدام كتاب تفسير مختصر.
5-حاولي من بداية تعويدك لطفلك على الصلاه أن تكون المكافأة فورية على كل فريضه يؤديها . وبعد ذلك ، اجعلي المكافأه أسبوعية عند إتماك الفروض الخمسة ثم شهريه عند الإلتزام ، فهذا الأمر يمكن أن يكون له اثر كبير في بداية التعليم ، ومن ثم الإستمرار.

6-رددي دائما أمام أبنائك أن حب الله هو فعل كل ما يأمرنا به والابتعاد عن كل ماينهي عنه ، والصلاه فرض وشرط للتقرب من الله.

7-شجعيهم على الصلاة كما تشجعينهم على الدراسة.

***
علمي طفلك النظافه منذ الصغر والمسؤليه



منذ مراحل الطفولة المبكرة، يتعلّم الطفل قواعد النظافة الشخصية مثل غسل اليدين قبل الأكل وبعد دخول الحمّام، وتنظيف الأسنان مرّتين يومياً، وغيرها من الأمور…












لكن لا يأتي أحد على ذكر إحدى القواعد المهمّة المتعلقة بنظافة المناطق الحساسة، بل يكتفي الأهل بالتلميح إلى هذا الموضوع أو التحدّث عنه بطريقة غير مباشرة، وتفشل الأم عموماً في تخطّي حاجز الخجل عند التطرّق الى مسائل التربية الجنسية والعناية بالمناطق الحساسة. لكن بدأ هذا الموضوع يُناقَش في المدارس، لكن بنسبةٍ متفاوتة. فالعناية بالمناطق الحساسة ليست قيد النقاش عادةً لأن المسألة شخصية جداً، مع أن تطبيق قواعد النظافة الشخصية شرط أساسي للحفاظ على سلامة المناطق الحساسة لدى كل امرأة.

***

علمي طفلكـ على اداب الطعام والطبخ ..





تعليم الطفل آداب المائدة في الصغر، سيضمن لك الحصول على وجبات سارة ومرحة دون أي إزعاج سواء كان ذلك في المنزل أم في أي مطعم أو عند الأقارب والأصدقاء، وبالتأكيد إن الأمر يحتاج لبذل مجهود منك ووالده، ويستغرق بعض الوقت ولذلك يجب أن تتحلى بالصبر والمثابرة حتى تصلى للنتيجة المرجوة مع طفلك.

وعليك أن تدركى أنه خلال المراحل العمرية المختلفة من حياة طفلك فإنه سيتناول وجبات الطعام مع الكثير من الأشخاص وفى كثير من المناسبات، وبالتالي فإن كيفية تصرفه على المائدة وأثناء تناول الطعام أمور من شأنها أن تعطي عنه انطباعا إيجابيا أو سلبيا لدى الآخرين.

ابدئي في تعليم طفلك آداب المائدة من سن مبكرة، فحتى الأطفال الصغار يمكنهم فهم الأوامر البسيطة، ولذلك فبكل سهولة يمكنك البدء في تعليم طفلك كيف يجلس بطريقة صحيحة على الكرسي مع عدم إحداث أي فوضى.

إذا كان طفلك يريد أن يترك المائدة، فعليه أن يطلب منك ذلك بطريقة مهذبة، مع العلم أن مثل هذا الطلب يمكن لطفل في الثالثة من عمره أن يستوعبه أو يفهمه.

يجب عليك أن تعلمي طفلك أساسيات آداب المائدة وكيف يتصرف بطريقة مهذبة أثناء تناول الطعام وكل التصرفات والأخلاق التي يجب عليه التحلي بها حتى قبل البدء في تناول الوجبة

الطبخ في المنزل يُعطي الأم فرصة جيدة لقضاء وقت ممتع مع ابنتها، وتبادل الأحاديث معها، وتناول وجبة طعام شاركت الفتاة الصغيرة في صنعها

فالطبخ من أهم الفنون التي يمكن للفتاة الصغيرة أن تتعلمها، سواء من أمها أو في معهد مختص بأنشطة الأطفال، لأنه يُعلمها دروساً قيمة، غير عملية الطبخ نفسها، ومنها قراءة الوصفة، واحترام التوجيهات، والتنظيم، والنظافة والرعاية الصحية، والتفكير، وتقدير الكميات والمحتويات مثل السكر أو الملح والبهارات وغيرها. ومن أهم أهداف الطبخ أيضاً تحفيز الطفل على تناول المأكولات الصحية، واتباع نظام غذائي متوازن، واحترام البيئة، بخاصة بالنسبة إلى الأطفال الذين لا يتناولون الطعام بشهية، ويبتعدون عن بعض أنواع الطعام المفيدة مثل الخضراوات والفاكهة، فإن مشاركتهم في إعدادها وسيلة مغرية لتشجيعهم على تناولها. لذلك يجب عدم زجر الطفلة التي تُحب "حشر أنفها"، في المطبخ، لأن دخولها إليه للعمل يمثل لها سعادة حقيقية، لكونها تُساعد أمها منِ جهة، وتشعر بأنها تُنجز شيئاً مهماً يقوم به الكبار عادة من جهة أخرى، الأمر الذي يُعزز ثقتها بنفسها.

***

علمي طفلكـ على الرياضه وشجعيهم ..







قال تقرير أعدته السلطات الصحية في بريطانيا ان الأطفال يجب ان يكونوا نشيطين من يوم ولادتهم ويتعين تشجيعهم على الزحف على البساط في قاعة، اللعب وأخذ دروس في السباحة والمشي 15 دقيقة يوميا على الأقل. ويأتي التقرير وسط مخاوف من انتشار البدانة بين الأطفال البريطانيين والتأثير الضار لغياب النشاط البدني على نمو عقل الطفل. وقال التقرير ان هناك أدلة عالمية كبيرة بالنسبة للأطفال ما قبل مرحلة المشي تؤكد ان تركهم يزحفون أو يلعبون أو يتدحرجون على الأرض ضروري خلال السنوات الأولى. ونقلت صحيفة “الديلي ميل” عن مديرة المكتب الطبي في انكلترا “سالي ديفيز” ان هذا النشاط ضروري للطفل الآن ولنموه في مرحلة المراهقة ولحالته الصحية في المراحل اللاحقة من حياته.

وتبين دراسات جديدة ان 30 في المئة فقط من الأطفال ما بين سنتين و15 سنة من العمر في انكلترا يحصلون على القدر الذي يُنصح به من التمارين البدنية.

ولكن منتقدين اشاروا الى ان التقرير يغفل الصعوبات التي تواجه بعض الآباء. وقالت “ايلين هندال” من جمعية الطفل ان الآباء وخاصة من الشرائح الفقيرة يحتاجون الى وضع مرافق ذات نوعية عالية وزهيدة الكلفة في متناولهم والى عناية بأطفالهم ودعم من المسؤولين الصحيين الذين يزورون عائلاتهم.

***

علمي طفلك على القرأهـ والكتابه ..






قد تتفاجئي من قدرة الطفل على إضاعة الوقت في البحث عن ممحاة أو قلم رصاص أو ورقة بيضاء عند اللزوم، حاولي توفير مستلزمات الكتابة والدراسة في مكان واحد وبكميات مناسبة.

كل طفل يختلف عن الأخر، بعض الأطفال يقومون بعمل جيد عندما يقومون بحل الواجبات مباشرة بعد المدرسة، وبعض الأطفال يحتاجون لوقت استراحة.

استخدمي الكتاب لتمتين الروابط مع طفلكد

علّمي طفلك حب القراءة منذ صغره ليستفيد اثناء كبره

***

عودي طفلكـ النوم المبكر




لا تنامي بجانبه:


من الأفضل ألاَّ تعوِّدي طفلك النوم وأنت بجانبه؛ لأنَّ هذا التصرُّف سيصبح عادة سيئة لا يمكن التخلص



منها بسهولة مستقبلاً. وأفضل درس يمكن تعليمه له هو إقناعه بالذهاب إلى النوم، ويمكن أن يتم ذلك



باتباع بعض التصرفات الليلية قبل النوم، مثل: الاستحمام، أو قراءة كتاب أو الذهاب إلى السرير أو



سماع جزء محبَّب من نشيده، وبهذه الطريقة سيعرف الطفل أنَّ موعد نومه قد حان، إلى جانب ذلك يمكن


أن تجعليه يحسّ بالأمان، وذلك بقولك له أنَّك ستعودين بعد خمس دقائق إذا بقى في السرير.

****** *******

طووووولت عليكم ...انتمنى انه ينال اعجابكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علمي طفلك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلا نهاية  :: ساحات بلا نهاية الإجتماعية  ::  منتديات الأسرة :: عالم الطفل -
انتقل الى: